منتدى موقع مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة * قسم البنين * ثانوي - متوسط * نهاري - ليلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد
إدارة مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة - قسم البنين - نهاري وليلي
ترحب بكم وتسعد باضنمامكم إلينا ، وتتمنى لكم زيارة سعيدة
مع تحيات
المشرف المقيم

منتدى موقع مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة

قسم البنين * ثانوي - متوسط * نهاري - ليلي * العنوان : حي الصفراء - القصيم - بريدة * هاتف : 063855660 المدير 101 ، المشرف 115

مرحباً بكم في منتدى مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة *** العنوان : حي الصفراء - بريدة - القصيم *** هاتف رقم : 3855660 تحويلات (101) المدير ، وكيل شؤون الطلاب (102) ، المحاسب (105) ، مدخل البيانات (103) المراقب (107) ، وكيل الشؤون الإدارية (108) ، مسؤول الملفات (104) ، معمل الحاسب (116)
نرحب دائماً بمشاركات ومساهمات الأعضاء والزوار الكرام للمنتدى

    أنماط التفكير

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 459
    نقاط نشاط العضو: 1043
    السٌّمعَة: 18
    تاريخ التسجيل: 22/03/2010
    العمر: 36
    الموقع: http://www.alangal.6te.net

    أنماط التفكير

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 30 مايو 2010, 10:57 am

    أنماط التفكير
    * مقدمة :
    يمثل التفكير اعقد أنواع السلوك الإنساني ، فهو يأتي في أعلى مستويات النشاط العقلي ، كما يعتبر من أهم الخصائص التي تميز الإنسان عن غيره من المخلوقات ، وهذا السلوك ناتج عن تركيب الدماغ لديه وتعقيده مقارنة مع تركيبه البسيط عند الحيوان واستطاع الإنسان من خلاله أن يتميز عن الحيوان بقدرته على تحديد الهدف من سلوكه .
    * تعريف التفكير :-
    أشغال الذهن باستخدام المخزون المعرفي والنفسي لدى الفرد لمعرفة مالا يعرفه .
    أمور يجب على المعلم مراعاتها عند تعليم التفكير : 1. أن يكون التفكير مفيداً .
    ويكون ذلك حينما يبدأ فيه تعليم الأطفال الانطلاق من قضية مفيدة مثل .
    • لماذا الحديد لا يتفتت ؟ ( مقرر العلوم للصف الثاني الابتدائي .
    • ما سبب انجذاب الأوراق إلى الجسم المدلوك بالصوف ؟ علوم 3 / ب
    ويترتب على هذا الفهم أن يكون التفكير هادفاً ويدرب الأطفال على البحث عن هدف والانطلاق من هدف لكي يكون التفكير وظيفة ذهنية بناءة والبعد عن التفكير العبثي الذي يسود تفكير المراهقين أحياناً.
    2. أن يدرك أن أداء الطفل هو نتاج تفاعل مجموعة من المتغيرات منها الدافعية ، والاستعداد الذهني ... الخ وليتسنا للمعلم فهم مستوى تفكير الأطفال يجب :
    • أن يعلم المعلم أن استعداد الأطفال للتفكير يختلف من طفل لآخر .
    • يفهم المعلم أنماط تفكير طلابه .
    أنماط التفكير السبعة :
    تحدد الأنماط الشائعة للتفكير بأنها سبعة أنماط
    أولاً : التفكير العلمي :
    ويقصد به ذلك النوع من التفكير المنظم الذي يمكن أن يستخدمه الفرد في حياته اليومية أو في النشاط الذي يبذله ، أو في علاقته مع العالم المحيط به 0ويشترط في هذا النوع من التفكير
    • أن يكون منظماً .
    • أن يبنى على مجموعة من المبادئ التي يطبقها الفرد كل لحظة دون أن يشعر به شعوراً واعياً 0
    والتفكير العلمي هو المنهج الذي يتم بمقتضاه تفسير أية ظاهرة بالكشف عن الأسباب التي أدت إلى حدوثها على هذا النحو ، ويأتي هذا بدراسة تجريبية تاريخية للظاهرة على أن يتم الكشف عما هو أساسي وجوهري ويقوم بدور السبب وعملية التفكير العلمي يغلب عليها الملاحظة والاستقراء والاستنتاج 0 ويمكن القول أن التفكير العلمي هو التفكير الأكثر استجابة لحاجات الاستطلاع التي تبقى ملحة على تفكير الطفل طيلة مرحلة نموه وتطوره .
    ثانياً :التفكير المنطقي :
    وهو التفكير الذي يمارس عند محاولة بيان الأسباب والعلل التي تكمن وراء الأشياء ، ومحاولة معرفة نتائج الأعمال ، ولكنه أكثر من مجرد تحديد الأسباب أو النتائج ، إنه يعني الحصول على أدلة تؤيد أو تثبت وجهة النظر أو تنفيها .

    ويبدأ الطفل اكتساب خطوات التفكير المنطقي في المرحلة الثالثة من مراحل النمو العقلي الأربع وهذه المرحلة تمتد ما بين سن السابعة والحادية عشرة ، حيث يميل إلى القرارات المنطقية بدلاً من القرارات الادراكية الحسية ، كما يصبح الطفل قادراً على التفكير فيما يترتب على الأفعال من نتائج والتنبؤ بالحوادث المستقبلية ، كما يطور الطفل مفاهيم مماثلة لمفاهيم الراشدين فيصنف الأشياء بناء على أبعاد متعددة في الوقت نفسه .
    ثالثاً : التفكير الناقد :
    ويمكن القول أن هدف التربية الأسمى هو تعليم التفكير الناقد 0
    ويمكن تعريف التفكير الناقد بأنه عملية تقوم على تقصي الدقة في ملاحظة الوقائع التي تتصل بالموضوعات ومناقشتها وتقويمها والتقيد بإطار العلاقات الصحيحة الذي ينتمي إليه هذا الواقع واستخلاص النتائج بطريقة منطقية سليمة ومراعاة موضوعية العملية وبعدها عن العوامل الذاتية كالتأثير بالنواحي العاطفية أو الأفكار السابقة أو الآراء التقليدية .
    رابعاً : التفكير الإبداعي :
    وهو أن توجد شيئاً مألوفاً من شئ غير مألوف ، وأن تحول المألوف إلى شئ غير مألوف . والعملية الإبداعية عملية ذهنية تتطور عبر مراحل هي :
    1. مرحلة الإعداد : وهي الخلفية المعرفية الشاملة والمتعمقة في الموضوع الذي يبدع فيه الفرد .
    2. وهي حالة من القلق والخوف والتردد بالقيام بالعمل والبحث عن الحلول ، وهي أصعب مراحل العملية الإبداعية .
    3. مرحلة الإشراف
    وهي الحالة التي تحدث بها الومضة أو الشرارة التي تؤدي إلى فكرة الحل والخروج من المأزق ، وهذه الحالة لا يمكن تحديدها مسبقاً ، فهي تحدث في وقت ما ، وفي مكان ما ، لدى الفرد دون سابق إنذار .
    4. مرحلة التحقق : وهي مرحلة الحصول على النتائج الأصلية المفيدة المرضية .
    خامساً : التفكير التوفيقي :
    وهو التفكير الذي يتصف صاحبه بالمرونة وعدم الجمود والقدرة على استيعاب الطرق التي يفكر بها الآخرين فيظهر تقبلاً لأفكارهم ويغير من أفكار ه ليجد طريقاً وسيطاً يجمع بين طريقته في المعالجة وأسلوب الآخرين فيها .
    سادساً : التفكير الخرافي:
    والهدف من استعراض هذا النمط من التفكير هو فهمه بهدف تحصين الطلبة من استخدامه وتقليل مناسبات وظروف حدوثه . و يعرف التفكير الخرافي بأنه :
    ( ذلك الذي يفسر الحوادث تفسيرات لا ترتبط بحقائق واقعية ملموسة ، بل يعزوها إلى أسباب فوق طبيعية وعلى أساس غير عقلاني غامض فيه من الخيال نصيب ، ويعتمد على الخرافة .
    سابعاً : التفكير التسلطي :
    ونهدف أيضاً من خلال عرضه إلى فهمه بهدف تحصين الطلبة من استخدامه لأن هذا النوع من التفكير إذا شاع فإنه تفكير مرضي ، وهو تفكير يقتل التلقائية والنقد والإبداع .
    ويقصد بالتفكير التسلطي ( التفكير المغلق الذي يصف الإنسان الذي يتميز به الفرد في توظيفه للمعلومات في مواقف متنوعة ومتباينة ، ويلاحظ من خلال التمسك بالأحكام المتطرفة التي تتصف بالثبات والجمود ومسايرتها والميل إلى القبول المطلق أو الرفض المطلق مع مقاومة التغيير ، وعدم تحمل الغموض في المواقف أو الضغوط النفسية. وهذا النوع من التفكير إذا شاع نتج عنه .
    • شخصيات ضعيفة . • أطفال خجولين . • أفكار معادية للتفكير العلمي .
    دور المعلم في تطوير مهارات التفكير لدى الطلبة :
    يمكن تحديد الأدوار المهمة للمعلم في تنمية مهارات التفكير لدى طلابه في ما يلي:
    أولا .. توجيه وطرح الأسئلة المثيرة للتفكير:
    التساؤل يساعد التلميذ على جمع البيانات ومعالجتها بحيث يكسبها معنى ، ويتبين ما بينها من علاقة ثم يستخدم هذه العلاقات في مواقف جديدة ومختلفة .
    ومهمة المعلم الذي يتبنى الأسئلة المثيرة للتفكير لدى الطلاب ، هي استثارة الطلبة لاستخدام حواسهم لتحقيق أهداف منها :
    1) ممارسة الطلاب للعمليات الذهنية الآتية : ( التكميل ، الوصف ، الاسترجاع ، تحديد الأشياء ، التسمية ، الملاحظة ، الاختيار ، تعريف الأشياء ، العدد ، الترتيب ) .
    2) ممارسة الطلاب لعمليات معالجة المعلومات الآتية : ( التحليل ، التصنيف ، الشرح ، ذكر الأسباب ، التوليف ، الاستدلال ، التجريب ، التمييز ، التجريب ، التنظيم ، تحديد أوجه الشبه والاختلاف) .
    3) ممارسة الطلبة لعمليات التفكير الإبداعي واستخدام المخيلة الآتية : ( التصميم ، بناء نموذج ، الافتراض ، الاختراع ، الاستقراء ، التنبؤ ، الحكم ، التقييم ، التخطيط ، التخيل ، التعميم ). ومما سبق يتضح أن للمعلم دوراً في إشاعة الجو المناسب للتدريب على التفكير وإثارة عملياته ، والتدريب على تعلم الاستراتيجيات والعمليات الذهنية بدلاً من التركيز على الحفظ ، ويمكن تحقيق أهداف التدريب على التفكير وممارسة العمليات الذهنية المختلفة عن طريق توفير الجو الصفي المناسب من خلال الآتي :
    1. تزويد الطلبة بالتغذية الراجعة عن أدائهم والبيانات المتعلقة بذلك .
    2. تزويد الطلبة بتعليقات مناسبة عن رأيه على أداء الطلبة والتحدث بعبارات واضحة عما يريده المعلم من الطلبة .
    3. تزويد الطلبة بالفرص المناسبة للتعلم المستقل والوصول إلى النتائج التي يريدونها بقيامهم بالأداء المناسب ، باستخدام الأدوات المختلفة التي وفرها المعلم .
    4. توفير طرق الحصول على المعرفة والبيانات اللازمة ، والمعلومات التي تخدم تحقيق أهداف التعلم ، من مكتبة ، ومصادر ، وأدوات وغيرها .. يسهم في استثارة المبادرة والاستقلال في التعليم .
    تنظيم الفصل من أجل تنمية التفكير : هناك تنظيمات مختلفه لغرفة الصف لكل منها فوائدها ومحدداتها .
    1. العمل مع الصف ككل : إذا كانت أغلب النشاطات الصفية تنفذ ضمن الصف ككل ، فقد يكون في البداية من الأفضل استخدام اتجاه الصف الكامل في تدريس التفكير ذلك أنه أكثر قدرة على الضبط من قبل المعلم ، ولهذا الاتجاه منافع واضحة ، إضافة إلى محددات مميزة ويتطلب التدريس على هذا النوع من التنظيم درجة أقل من إعادة تنظيم الغرفة الصفية ، ومن العيوب الواضحة في هذا التنظيم ، النقص في التفاعلات الفردية ما بين المعلم والطالب وعند تبني هذا النوع من التنظيم يجب اتباع الإجراءات التالية لتسهيل عملية التنفيذ :
    1- ابدأ بتقديم عملية التفكير إلى الطالب والتي سيقام على أساسها التمرين أو النشاط .
    2- حينما يمتلك الطلبة فيهما واضحاً عما تحويه العملية ، قم باختيار النشاط اللازم .
    3- خذ قراراً بخصوص كيفية إعطاء الاستجابات ، هل هي لفظية / شفوية أم كتابية ؟
    4- قدم النشاط للصف ، وإذا كنت تريد استخدام مواد ومعالجتها . أما إذا كنت تريد استخدام الصور والشروحات ، فتأكد من أن جميع الأطفال يمكن أن يروا البيانات أو المعلومات بوضوح .
    5- امنح الطلبة وقتاً محدداً لدراسة متطلبات النشاط والتفكير فيها .

    2- العمل في مجموعات صغيرة:
    على العكس من وضع اتجاه الصف ككل إلى المقدمة ، فإن العمل ضمن مجموعات صغيرة يتفاعل أكبر بين الأطفال وأنه يساعد في البحث الاستشاري . حيث أن التفكير في مجموعة صغيرة يمكن أن يكون طريقة استحثاثية في عصف الأفكار أو العصف الذهني للأفكار ، كما أن الطلبة الذين يمتلكون صعوبات في التحدث ضمن مجموعات كبيرة قد يتطوعون في طرح أفكارهم في المواقف التعليمية التي تطرح ضمن مجموعات صغيرة .
    وعند اختيار المعلم لهذا النوع من التنظيم فلا بد من اتباع الإجراءات التالية :
    1- البدء بتقديم عملية التفكير إلى الطالب والتي سيقوم على أساسها التمرين أوالنشاط .
    2- قم باختيار النشاط المناسب بعد أن يتملك الطلاب فهماً واضحاً لما تحويه العملية .
    3- حدد نوع الاستجابة من الطالب ، هل هي لفظية / شفوية أم كتابية .
    4- قم بإعداد وتحضير نسخ عن النشاط التفكيري من أجل توزيعه على كل مجموعة .
    5- قسم الفصل إلى مجموعات تتألف من أربعة على خمسة أعضاء .
    6- تأكد من أن المجموعات تفهم متطلبات عملية التفكير .
    7- وزعت نسخ النشاط على كل مجموعة . اطلب من الأطفال أن يتحدثوا مع بعضهم البعض بشأن الأفكار والعمل مع بعضهم البعض من أجل إنهاء النشاط وأطلب من كل مجموعة أن تختار مقرراً من أجل أن يكون مسئولاً عن تسجيل أفكار المجموعة .
    8- عندما تنهي المجموعات هذا العمل ، أطلب من كل مقرر أن يقدم استجابات المجموعة أمام باقي طلاب الصف . وقد ينقلها إلى السبورة ثم ادع الصف إلى المناقشة بشأن الاختلافات والتباينات في استجابات كل مجموعة ، وتجنب إطلاق الأحكام بِشأن قيمة الاستجابات التي تصدر عنهم .
    3-العمل ضمن مجموعة فردية :
    يمكن استخدام مثل هذا التنظيم مع الصف الذي يتألف من عدد قليل من الطلاب وممثل هذا التنظيم يعزز تأثير تفاعلات التدريس من أجل التفكير .ولكن يجب عند استخدام مثل هذا التنظيم مراعاة أن يكون باقي أعضاء الصف منشغلين بعمل مثمر .
    وإليك بعض الخطوات التي يتوجب عليك أخذها بالاعتبار عند تنفيذ هذا التنظيم :
    1- قرر مسبقاً من هم الطلبة الذين سوف تعمل معهم :
    2- قرر مسبقاً ما الذين سيقوم به باقي أعضاء الصف . ولا بد أن يكون ذلك مفيداً لهم . فقد يعملون ضمن مجموعات صغيرة في النشاط التفكيري أو قد يقرؤون أو يكتبون ، أو يعملون على أداء واجب .
    3- قم باختيار النشاط التفكيري المناسب مع المجموعة . وتأكد من أن الطلبة يمتلكون فهماً جيداً وواضحاً عما تحتويه العملية .
    4- بعد تقديم النشاط إلى المجموعة أعطهم وقتاً كافياً لتفحص النشاط والتحدث حول الاستجابات الخاصة بالمهمة .وتجنب التفاعلات حتى تتأكد أن المجموعة قد استهلكت البحث الموجه ذاتياً .
    5- ادع الطلبة لمناقشة أفكارهم معك . ماذا وجدوا ؟ وعندما يستجيبون إليك ، استمع باهتمام لكل فكرة أو فكر بالمعنى الذي تتضمنه فكرة الطفل المقدمة من قبله ولمدة خمس دقائق .
    6- تجنب التعليق السلبي على أفكار الطلبة واشكرهم بعد انتهاء الجلسة على مشاركتك الأفكار .
    7- ضع جدولاً بشأن تدوير المجموعات بحيث تضمن أن كافة الطلاب قد توافرت لهم فرصة العمل معك بالتساوي ضمن مجموعة صغيرة في جلسة تفكيرية .
    4- العمل مع الطلبة بشكل فردي .
    قد تحتاج إلى تنظيم تدريسك من أجل التفكير في برامج فردية ، وسيكون هذا الوضع مختلفاً عن برامج القراءة الفردية فبدلاً من اختيار الكتب يقوم الطلبة باختيار المادة

    وإليك بعض الإجراءات التي توضح هذا الاتجاه .
    1- اختر أنشطة تعتقد بأنها ملائمة لطلبة صفك وحدد بوضوح التعليمات إلى الطلبة والخاصة بالنشاط . 2- حدد لكل طالب نشاط معين تلائم موضوع الدرس وتسهم في تنمية التفكير .
    مثال : كتاب العلوم للصف الثاني الابتدائي : أين يذهب ماء المطر .
    تحتاج إلى عدد من أكواب الماء أنواع متعددة من التربة وماء ... تابع ما يحدث مع كل نوع ؟
    3- يقوم المعلم في النهاية التعلق على كل النشاطات بطريقة تسهل تفكير وتأمل الطلبة .
    استجابة المعلم للتلاميذ :
    يساعد أسلوب المعلم في الاستجابة للتلاميذ على تنمية الوعي لديهم بعمليات التفكير وكيفية اكتسابها وتنميتها . ويستطيع المعلم أن يخلق مناخاً يشجع التفكير فالمناخ هو أسلوب التفاعل بين المعلم والتلميذ الذي يوفر ـ
    ـ الثقة المخاطرة ـ مستوى التفكير ـ وأسلوب الاستجابة جزء هام من هذا التفاعل والسلوك الذي يقوم به المعلم بعد أن يستمع لإجابة التلميذ على سؤال ، أو استجابة التلميذ لما قاله المعلم . حيث أن المعلم يبدأ سلوكاً ما وذلك بأن يوجه سؤالاً للتلاميذ أو يقدم معلومة ، ثم يقوم التلميذ بسلوك ما استجابة لما قاله المعلم ، ثم يقوم المعلم لاستجابة لأداء التلميذ .
    وقد وجد الباحثون أن أسلوب استجابة المعلم يؤثر في سلوك التلميذ أكثر من السؤال الذي وجه أو التعليمات التي طلب من التلميذ تنفيذها ، وذلك لأن التلميذ شديد الحرص على معرفة استجابة المعلم له .
    كما وجدوا أن استجابات المعلمين للتلاميذ تؤثر على مفهوم الذات لديهم واتجاهاتهم نحو التعلم وعلى تحصيلهم وعلاقتهم بالفصل . ويمكن أن تصنف استجابة المعلم تبعاً لتـأثيرها على التلاميذ إلى :
    1- استجابات تنهى وتلغي أي فرصة للتفكير .
    2- استجابات تحافظ على التفكير وتشجعه وتنمية .
    أولاً : الاستجابات التي تنهي وتلغي أي فرصة للتفكير .
    • النقد . • المديح • كل ما يقلل من شأن التلميذ مثل الاستجابات غير اللفظية التي تظهر في تعبيرات الوجه . أو نبرات الصوت التي توحي بالتهكم الرفض .ِ
    ثانياً : الاستجابات التي تفتح الطريق للتفكير وتشجعه .
    • الصمت ( فترة من الزمن للانتظار ) • التقبل الحيادي . • التقبل الإيجابي .
    • التقبل والتعاطف . • طلب التوضيح لكل من المفهوم والعملية من قبل الطالب .
    • تيسير جمع المادة أو الحصول على البيانات .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 أكتوبر 2014, 4:26 am