منتدى موقع مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة * قسم البنين * ثانوي - متوسط * نهاري - ليلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد
إدارة مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة - قسم البنين - نهاري وليلي
ترحب بكم وتسعد باضنمامكم إلينا ، وتتمنى لكم زيارة سعيدة
مع تحيات
المشرف المقيم

منتدى موقع مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة

قسم البنين * ثانوي - متوسط * نهاري - ليلي * العنوان : حي الصفراء - القصيم - بريدة * هاتف : 063855660 المدير 101 ، المشرف 115

مرحباً بكم في منتدى مدرسة أنجال القصيم الأهلية ببريدة *** العنوان : حي الصفراء - بريدة - القصيم *** هاتف رقم : 3855660 تحويلات (101) المدير ، وكيل شؤون الطلاب (102) ، المحاسب (105) ، مدخل البيانات (103) المراقب (107) ، وكيل الشؤون الإدارية (108) ، مسؤول الملفات (104) ، معمل الحاسب (116)
نرحب دائماً بمشاركات ومساهمات الأعضاء والزوار الكرام للمنتدى

    شُقَّ الفضاءَ بنورك المتجددِ=يا ليت شعري ما تخبىءُ في غدِ

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 459
    نقاط نشاط العضو : 1043
    السٌّمعَة : 18
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 39
    الموقع : http://www.alangal.6te.net

    شُقَّ الفضاءَ بنورك المتجددِ=يا ليت شعري ما تخبىءُ في غدِ

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 09 نوفمبر 2010, 2:02 pm

    شُقَّ الفضاءَ بنورك المتجددِ=يا ليت شعري ما تخبىءُ في غدِ
    ولقد مضى عامٌ عرفتُ صروفه=وعييتُ بالغيب الذي لم يوجد
    رصدو النجوم ورحت أرصد شيخها=شيخَ النجوم الزُّهْر علَّك مرشدي
    يَا ابْنَ الظلام أما تعبتَ من السُّرى=أبدا تروحُ على الأنام وتغتدى
    شيَّبت ناصية القرون ولم تزل=طفلا تُطالعنا بوجهٍ أمرَد
    تمضى الحياةُ فلا تعودُ إذا مضت=وأراك تختتم الحياةَ وتبتدي
    حتَّامَ تضرب في الدياجى هائماً=تهدى الأنام ولا إخالك تهتدى
    رقد الأنامُ خليُّهم وشجيُّهم=وظلِلْتَ وحدك ساهرا لم ترقد
    ولقد حسبتكَ بالسلام مبشرا=فبرزتَ مثل الخِنجِر المتجرِّد
    الشرقُ مضطرم الجوانح ثائرٌ=والغربُ يهدر كالخضم المزبد
    إني أرى ناراً أُعِدَّ هشيمُها=وثقابها لكنها لم توقد
    عامٌ وآخر مقبلٌ ومودعٌ=شيعتُ نعشاً واحتفلتُ بمولد
    ولَّى القديم فما ظفرت بطائلٍ=وأتى الجديد فهل ترى هو مُسعدى
    ولقد تشابهت السنونَ كأننى=ما عشت عمريَ غيرَ عامٍ مفرَد
    قالوا عجبنا ما لشعرك نَائِحاً=في العيد ما هذا بشدو معيِّد
    ما حيلة العصفور قَصُّوا ريشهَ=ورمَوْه في قفص وقالوا غرِّد
    يا ليت شعري يا هلال أعائد=للمسلمين بنصر دين محمد
    أتعيد للجمعات سابق عهدها=أتعيد للإسلام مجدَ المسجد
    أدركتَ عهد الراشدين بيثربٍ=وحسدتها بين النجوم الحسد
    وشهدت دولة عبد شمس حينما=بلغ الوليدُ بها عنان الفرقد
    ولقد طَلَعْتَ على بني العباس إذ=جلس الرشيد مع السُّها في مقعد
    لهفى عليها دولة قد أوشكت=تمتدُّ حتى ساحل المتجمد
    للشرق ماض كلما سنحت له=ذكراه يزفرُ زفرة المتنهد
    الشرق يأمل أن تَحُلُّ وَثَاقَه=جرت الشعوبُ وسار سير المقعد
    لهفي عليه منسَّبا لم يُجده=طيبُ النجار ولا كريمُ المحتد
    بتنا نعيش بذكريات جدودنا=هيهاتَ ليس الحر كالمستعبدَ
    أين الجبالُ من التلال أو الربا=أين القوي من الضعيف القعْدد
    لا القومُ مني لا ولا أنا منهمو=إن لم أفُقْهم في العُلاَ والسؤدُد
    كان الجدودُ لهم شرًى يأوونَه=ولنا وكورٌ من يردها يصطد
    كانوا مغاورَ يعتدون على الورى=فإِذا بنوهم عرضةٌ للمعتدي
    صالوا برمح ذابل ومهندٍ=عضْبٍ ونعجز أن نصول بمبرد
    أين الذي نظم الجيوشَ من الذي=نظم الكلام قلائداً من عسجد
    قد كان همُّهم الفتوحَ وهمُّنا=أن نغتذي أو نرتوي أو نرتدي
    إرثٌ على يدنا تبدَّد شملهُ=يا ليت هذا الإرث لم يتبدد
    يا من رأى أرضاً أبيح حرامُها=بالأمس كانت في قداسة معبد
    أمَمٌ تباع وتشترى في السُّوق من=يد سيِّد تمضى إلى يد سيد
    الحربُ حولَ الشرق شبَّ أُوارها=والشرقُ يرقبُ من يقُدْهُ ينقد
    مالى أرى الشرقَ المهيضَ جناحُه=رغم اتحاد الهم غيرَ موحَّد
    وإذا تفرقت الشعوبُ مواقعاً=وتقاربتْ غاياتها لم تبعد
    ولقد تهانُ أمامَنا جاراتُنَا=وشكاتهن تُذيب قلبَ الجلمد
    فنرى ونسمعُ صامتين كأننا=لم نستمع وكأننا لم نشهد
    فإِذا تحمَّسْنَا مددْنا نحوهم=كفَّ الدعاء وغيرَها لم نمدد
    عذراً بني أعمامنا. أغلالنا=قعدتْ بنا عن نجدة المستنجد
    أعزِرْ علينا أن نرى جيراننا=يُتخطفونَ ونحن مكتوفو اليد
    مَن لى بجيل مستجد لم يرث=إلا عن الجد القديم الأبعد
    يرث ابن هند في أصالة رأيه=أو خالداً في عزمه المتوقد
    لم يعتد الضيم الذي نعتاده=أهون بكل أذى على المتعود
    إن قام يثبتُ حقه فدليله=قصفُ المدافع أو صليلُ مهنَّد
    لا خير في حق يقال ومنطق=عذبٍ بحد السيف غيرِ مؤيَّد
    جيلٌ إذا سِيمَ الهوان أبى وإن=يُطلبْ إليه البذلُ لم يتردد
    يهوى الحياة طليقةً ويعافها=ذلا ويُدعى للفداء فيفتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر 2017, 5:04 pm